ماذا حدث للقمر سنة 1110 ميلادية

في ليلة 05 مايو – أيار من عام 1110 ميلادية حدث خسوف للقمر. يكون القمر عادة عند خسوفه أحمرا، لكن هذه المرة لقد اختفى القمر تماما. ماذا حدث يا ترى؟
بعد دراسة مستفيضة تمكن باحثون من جامعة جنيف السويسرية من إيجاد تفسير علمي لهذه الظاهرة الغريبة (نشر البحث على موقع نايتشر دوت كوم يوم 21/04/2020).

خسوف القمر
خسوف القمر

بعد تحليل قطع من الجليد القديم مستخرج من القارة القطبية و جزيرة جرينلاندا، حيث تحفظ طبقات الجليد المتراكمة سجلات متكاملة و دقيقة للأحداث المناخية التي حدثت في الماضي، منها تركيبة الهواء، الرماد البركاني، الغبار و حتى سنوات الجفاف.كما أن حلقات نمو جذوع الأشجار تخبرنا عن الظروف المناخية لتلك الفترة.

تشير هذه الدراسة أن ثوران بركاني عملاق أو عدة ثورات بركانية متزامنة حدثت خلال سنة 1108 أو 1109 ميلادية. هذه البراكين نفثت في الهواء كميات كبيرة من الرماد البركاني كافية لتصل إلى كل مكان على الأرض و تبقي عالقة في الجو لسنوات.

أول الأمر اتجهت أنظار الباحثين إلى بركان جبل أساما في اليابان الذي ثار كما تدل السجلات خلال سنة 110 ميلادية. لكن تواجد الرماد البركاني في جليد القارة القطبية الجنوبية يفند هذه الفرضية. تدل الوقائع على أن هذا البركان يجب أن يكون في المناطق المدارية لكي تتمكن الرياح من نشر رماده إلى نصفي الكرة الأرضية.

ثوران بركاني
ثوران بركاني

بعد قراءتي لهذه المقالة العلمية، قلت لنفسي لماذا لا نبحث في كتبنا التاريخية لتلك الفترة. لعلنا نجد أخبار عن هذه الظاهرة، و ربما قد تكون حدثت مجاعات بسبب اضطراب المواسم الزراعة في تلك السنوات.

المرجع: Francis Ludlow ,Christophe Corona , Sébastien Guillet

Climatic and societal impacts of a “forgotten” cluster of volcanic eruptions in 1108-1110 CE

الإعلان

اكتشاف المذنب “سوان” C/2020 F8 (SWAN)

خلال أواخر شهر مارس 2020 ، و بينما كان أحد الفلكيين الهواة يتفحص صور المسبار الفضائي “سوهو”SOHO اكتشف مذنب جديد لم يشاهد من قبل. للتذكير المسبار “سوهو” تابع لوكالة ناسا مخصص لدراسة الشمس و هو موجود في الفضاء منذ 25 سنة.

مذنب
مذنب – الصورة من موقع pixabay.com

سمي هذا المذنب “سوان” نسبة إلى كاميرة المسبار “سوهو”. أما الاسم الرسمي له فهو C/2020 F8 (SWAN). من المتوقع أن يمر هذا المذنب قرب الأرض يوم 13 أيار -مايو الحالي و قرب الشمس يوم 20 من نفس الشهر حيث يتوقع أن يصل لمعانها إلى القدر 3.

نظرا لقلة المعلومات المتوفرة عنه، تبقى درجة سطوعه خلال الأيام القادمة مجرد تخمينات ، لكن يتوقع مشاهدته بالعين المجردة خلال شهر مايو عند الفجر (هنيئا للمسحرين) و بعد المغرب خلال شهر يونيو .

و يتخوف الفلكيين من أن يلقى نفس مصير المذنب” أطلس” C/2019 Y4 (ATLAS) و المذنب النجمي “بوريسوف” 2I/Borisov ، الذان تفتتا إلى عدة قطع صغيرة، خلال شهر مارس من هذا العام. حيث كان الفلكيين ينتظرون لمعانا فائقا للمذنب “أطلس”.

للعلم، تنطلق المذنبات من “سحابة أورت” Oort cloud التي تشكل الجزء الخارجي من النظام الشمسي و تحتوي على الملايين من الأجسام المتجمدة. عند حدوث اضطرابات في هذه المنطقة تنطلق بعض الأجسام المكونة لها نحو قلب النظام الشمسي. و عند اقترابها من الشمس تسخن و تنفث كمية كبيرة من الغازات و جزيئات الجليد و الغبار فيتكون لها ذيل طويل، لهذا نسميها مذنبات. للمذنبات مدارات متطاولة على شكل قطاع مستطيل.
من أشهرها “مذنب هالي” 1P/Halley الذي يعود (يكمل درته حول الشمس) كل 76 سنة. و آخر مرة زارنا فيها كانت سنة 1986، و مذنب 1 “هال-بوب” (Hale- Bopp) C/1995 01 الذي ظهر في السماء خلال سنة 1997 و شاهده أغلب سكان المعمورة لمدة أشهر.

مقالة ذات صلة:

مراجعات كتب(1): كتاب أجرام مضيئة في سماء الدولة الإسلامية – وقائع ومشاهدات فلكية للمذنبات والنيازك في كتب التاريخ الإسلامي – للكاتب حسن بن محمد باصرة